حاجة البشرية إلى معرفة صحيحة ومجتمع إسلامي

غارة التتار على العالم الإسلامي وظهور معجزة الإسلام | garratut tataar

غارة التتار على العالم الإسلامي وظهور معجزة الإسلام

October 25, 2017
حديث مع الغرب | hadith-maal-gharb

حديث مع الغرب

October 25, 2017
Show all

حاجة البشرية إلى معرفة صحيحة ومجتمع إسلامي

معرفة صحيحة ومجتمع إسلامي
يلح القرآن على أن الأنبياء هم الأدلاء على ذات الله وصفاته الحقيقية، وهم الوسيلة الوحيدة لمعرفة الله تعالى المعرفة الصحيحة التي لا يشوبها جهل ولا ضلال، ولا سوء فهم ولا سوء تعبير، ولا سبيل إلى معرفة الله تعالى الصحيحة إلا ما كان عن طريقهم، لا يستقل بها العقل ولا يغنى فيها الذكاء، ولا تكفى سلامة الفطرة، وحدة الذهن والإغراق في القياس والغنى في التجارب، وقد ذكر الله تعالى هذه الحقيقة الناصعة على لسان أهل الجنة، وهم أهل الصدق وأهل التجربة، وقد أعلنوا ذلك في مقام صدق فقالوا ﴿الحمد لله الذي هدانا لهذا، وما كنا لنهتدى لولا أن هدانا الله﴾ وقرنوا هذا الاعتراف والتقرير بقولهم: ﴿لقد جاءت رسل ربنا بالحق﴾ فدل على أن الرسل وبعثتهم هي التي تمكنوا بها من معرفة الله تعالى وعلم مرضاته وأحكامه والعمل بها، الذي تمكنوا به من الدخول في الجنة والوصول إلى دار النعيم.
وقد ختم الله تعالى سورة جليلة من سور القرآن وهي سورة الصافات، وقد نفى فيها ضلال المشتركين وسوء اعتقادهم ونسبتهم إلى الله ما هو منه بريء، فقال في آخر السورة ﴿سبحان ربك رب العزة عما يصفون وسلام على المرسلين والحمد لله رب العالمين﴾ والآيات الثلاث حلقات متصلة بعضها ببعض، فلما نزه الله نفسه العلية مما يتفوه به المشركون، ذكر المرسلين الذين جاءوا بالتنزيه والتقديس الكاملين، والوصف الصحيح البليغ، وسلم وأثنى عليهم لأنهم هم أهل الفضل في تعريف الخلق بالخالق، وفي الوصف الصحيح الصادق، وكانت بعثتهم منة على الخلق، ونعمة على الإنسانية ومن مقتضيات الربوبية الرحيمة الحكيمة فختم كل ذلك بقوله: ﴿والحمد لله رب العالمين﴾ .
دور ابن تيمية في التركيز على ما جاء عن طريق الأنبياء وتزييف لآراء الفلاسفة:
ويأتي ابن تيمية في القرن الثامن الهجري، وهذا القرن مسحور مبهور بكلام الفلاسفة والمنطقيين، فيجعل الرد عليه موضوعه الأثير الحبيب، ويركز عليه في كتاباته وبحوثه، فيقول مثلاً معلقاً على كلام الفلاسفة والحكماء: يتأمل اللبيب كلام هؤلاء الذين يدعون من الحذق والتحقيق ما يدفعون به ما جاءت به الرسل، كيف يتكلمون في غاية حكمتهم ونهاية فلسفتهم بما يشبه كلام المجانين ويجعلون الحق المعلوم بالضرورة مردوداً، والباطل الذي يعلم بطلانه بالضرورة مقبولاً بكلام فيه تلبيس وتدليس.
Download Book

haajatul-bashriyah